Asuncion Molinos Gordo أسونثيون مولينوس جوردو

افتتاح مشروع المطعم اللي مش مصري في آرت اللوا خلال شهر نوفمبر

المطعم اللي مش مصري هو المشروع الجديد للفنانة الأسبانية المقيمة في القاهرة أسونسيون مولينوس والذي سيقام خلال شهر نوفمبر في مساحة آرت اللوا للفنون.

ويدور هذا المشروع حول مفاهيم الأمن الغذائي والإستقلال الغذائي فيما يخص المناطق العشوائية في القاهرة. خلال العقد الماضي كان الطعام هما أساسيا للمصريين. وقد أصبحت مصر التي كانت تعرف ب “الإحتياطي الغذائي للإمبراطورية الرومانية” معتمدة الى حد كبير على الطعام المستورد.

يطرح هذا المشروع مسألتين من المسائل العديدة المؤدية الى أزمة الغذاء الحالية وهما ضياع التربة الخصبة وأرتفاع أسعار الطعام، مؤكدا على تأثيرهما على النمط الغذائي المصري.

ولمعالجة هذه المسائل قررت مولينوس أن تقيم مشروعها في أرض اللوا أحدى عشوائيات القاهرة الكبرى. ويعني لفظ عشوائيات حرفيا “ترك الأمور للقدر”. أقيمت تلك المناطق بدون أي تخطيط حضري أو بنية تحتية عامة مستبدلة التربة الخصبة بالمباني والأرض المرصوفة. ومن التناقض أن سكان هذه العشوائيات هم بشكل أساسي فلاحين تم نزعهم من أرضهم فأصبحوا غير قادرين على إعالة أنفسهم بواسطة ما تنتجه الأرض.

يتكون مشروع المطعم اللي مش مصري من مطعم صغير سيتم أنشاؤه في الدكان بمساحة آرت اللوا للفنون وسيكون لهذا المطعم شكل ومنظر المطاعم المحلية في المنطقة. سيتم إفتتاح المطعم خلال شهر نوفمبر لمدة أربعة أيام أسبوعيا (من السبت للخميس) بين الساعة الخامسة والعاشرة مساء بأستخدام مساحة صغيرة وبنية أساسية أولية.

ستكون أغلب الأصناف الموجودة على قائمة الطعام من الأكلات المصرية الأكثر شعبية (ملوخية ومحشي وطعمية)، ولكن المكونات لن تكون دائما من الموجودة في المطبخ المصري التقليدي ولكن سيتم أختيارها بناء على تعليمات خاصة تعطى أسبوعيا وسيكتشفها الحضور في حينها.

مكونات الأسبوع الأول: أفضل أصناف المنتجات المزروعة في مصر والمخصصة للسوق العالمي والتي نادرا ما تكون متاحة لسكان مصر.

مكونات الأسبوع الثاني: المكونات المتاحة للعائلات منخفضة الدخل في منطقة أرض اللوا. سيطلب من مجموعة من النساء أن تختار مكونات مناسبة لميزانيات بيوتهن.

مكونات الأسبوع الثالث: المنتجات التي تنمو أو الموجودة في التربة الخصبة في دائرة قطرها 200 متر حول المطعم. وسيتم زيادة المنطقة المخصصة بمقدار 200 متر يوميا حتى تصل الى كيلومتر واحد في اليوم الرابع من الأسبوع.

في الأغلب لن نجد شيء سوا الأعشاب البرية وأعقاب السجائر أو قطع العلكة التي تم التخلص منها. ولكن كلما اتسعت منطقة البحث ستوجد كم أكبر من المكونات القابلة للأكل. بنهاية الأسبوع نأمل في أن نجد حديقة صغيرة نشتري منها بعض الخضروات.

مكونات الأسبوع الرابع: تمرين في الزراعة التنقيبية. سنبحث عن الطعام تحت الأرض عبر القيام بسلسلة من الحملات التي نبدأها من المنطقة الواقعة خلف المطعم. ستتم هذه السلسلة من الحملات بمصاحبة مسح (للأعلى) مستكشفا أسطح الجيران حيث يربي الناس الدجاج والبط والأرانب والحمام للبيع والأستخدام المنزلي.

هدف المشروع الأساسي هو تصور العلاقة بين الطريقة التي يتم بها أنتاج الطعام وتأثيره على الغذاء المصري.

خلال الأسبوعين الأول والثاني سيتم لفت الأنتباه الى الإختلافات الجذرية بين الإنتاج المصري للأسواق المحلية والدولية.

خلال الأسبوعين الثالث والرابع سيعمل المطعم بطريقة يمكن اطلاق لفظ “شبحية” عليها بما أننا سنكون نبحث ع الطعام في تربة خصبة لم تعد تزرع.وكأننا نعمل عبر “حركة غريزية” ورثناها من منطق الفلاحين الذي كان قيد الإستخدا حتى وقت قريب فأننا سنقوم بالمبادرة بسلسلة من النشاطات تثبت صعوبة الحصول على الموارد الكثر أساسية: الترب الخصبة والماء.

عنوان المشروع، المطعم اللي مش مصري، يشير الى الأحساس الذي يشترك فيه العديد من المصريين: أننا لا نعيش في بلد نملكها ولكنها بلد “في أيادي شخص أخر”. تمثل سلسلة من وصفات الطعام التي تأتي مباشرة من المطبخ الشعبي (ولكنها معدلة حسب المحدودية الشديدة لقائمة المكونات) الإحتلال الجديد الذي نشهده في صلب الثقافة المصرية عبر طعامها.

أسونثيون مولينوس جوردو تستخدم الفتوغرافيا والفيديو والأعمال التركيبية والوسائط الأخرى في عملها لتستكشف الممارسات الثقافية في النطاق الحضري.

عرضت أعمال مولينوس على نطاق واسع في أسبانيا في مساحات فنية من ضمنها

Herreriano و CAB و La Fabrica

في 2006 حصلت على ماجيستير في نظرية وممارسة الفن الحديث، وتدرس حاليا كورس في الأنثروبولوجيا الثقافية والإجتماعية

وحصلت على شهادة B.F.A من جامعة Universidad Complutense de Madrid في 2003

مشروعها الأخير في مصر كان المتحف الزراعي العالمي (WAM) ،وهو عمل تركيبي شبيه بالمتحف يعيد أنتاج جو المتحف الزراعي المصري القديم في القاهرة ولغته البصرية ويمثل مساحة من القضايا المعاصرة المتصلة بالهندسة الوراثية للطعام

للتواصل : آرت اللوا

مسئول علامي

01288108880

artellewa@gmail.com

El Matam El Mish Masry opens at artellewa throughout the month of November


El Matam El Mish Masry (The Non-Egyptian Restaurant) is the new project of Cairo-based Spanish artist Asunción Molinos that will take place during the whole month of November at artellewa art space.

This project revolves around notions of food security and food sovereignty as applied to informal settlements in Cairo. During the last decade, food has been a main concern for Egyptians. Once known as the “food reserve of the Roman Empire,” Egypt is now largely dependent on imported food.

Out of many factors leading to the current food crisis, this project brings two issues to the dining table – the loss of fertile soil and the rise of food prices – emphasising their impact on Egyptian diet.

In order to address these issues, Molinos decided to base the project in Ard El Lewa, one of the ashwaiyat of Greater Cairo. The term ashwaiyat means literally “leaving things to chance.” These neighborhoods are constructed with no urban planning or public infrastructure, replacing fertile soil with constructed, paved land. Paradoxically, the inhabitants of these ashwaiyat are mainly peasants who have been dispossessed of their land or are unable to sustain themselves with its produces.

The El Matam El Mish Masry project consists of setting up a small restaurant in the dokkan at artellewa art space. This restaurant will have the shape and look of local restaurants in the area. Using a small  space and basic infrastructure, the restaurant will be open throughout the entire month of November, four days a week (Saturday to Tuesday), from 5pm to 10pm.

All the recipes on the menu will be the most popular Egyptian dishes (molokheia, mahshi, tameya, etc). However, the ingredients will not always be those of traditional Egyptian cuisine, but rather selected through specific instructions given on a weekly basis.

Ingredients Week 1: The best quality products grown in Egypt, intended for an international market and rarely accessible to the Egyptian population.

Ingredients Week 2: Those that are affordable for low income families in the area of Ard El Lewa. A selection of local women will be ask to choose ingredients according to their actual household budgets.

Ingredients Week 3: Those products growing or found in fertile soil in an area of 200 meters around the restaurant. Every day, the designated surrounding area will grow by 200 meters, until reaching 1 km on the fourth day of the week.

Most likely we will find nothing but weeds, cigarette butts, or discarded chewing gums. However, as our foraging area expands, more edible ingredients will be available. By the end of the week, we hopefully might find a small garden to buy some vegetables.

Ingredients Week 4: As an exercise in agro-archaeology we’ll be searching for food underground by conducting a series of excavations taking as starting point the restaurant’s backyard. This series of excavations will be accompanied by a parallel survey conducted “upwards,” exploring the neighbourhood’s roofs, where people breed chickens, ducks, rabbits and doves for sale or home consumption.

The project’s main goal is to visualize the direct relationship between the way food is produced and its effect on the Egyptian diet.

During weeks 1 and 2, we will bring attention to the radical differences between Egypt’s production for domestic and international markets.

During weeks 3 and 4, the restaurant will be functioning in a way which could be called “phantasmal”, because we will be looking for food in fertile soil that is no longer cultivated. As if acting out a “tic” inherited from peasant logic, until so recently in use, we will be initiating a series of actions proving how difficult it is to access the most basic resources: fertile soil and water.

The project’s title, El Matam El Mish Masry (The Non-Egyptian Restaurant) makes reference to a feeling shared by many Egyptians: that they live in a country no longer their own, a country that is in “someone else’s” hands. A series of recipes directly drawn from Egyptian popular cuisine (though altered according to our menus’ severe limitations) exemplifies the new occupation experienced at the core of Egyptian culture through its food.

Asunción Molinos Gordo employs photography, video, installation and other media in her work, to explore cultural practices within the rural sphere.

Molinos’ work has been shown widely in Spain, at venues including the Casa Encendida, Patio Herreriano, CAB and La Fábrica. In 2006, she received a Master in Contemporary Art Theory and Practice and is currently studying courses in Social and Cultural Anthropology. She obtained her B.F.A. from the Universidad Complutense de Madrid in 2003.

Her last project in Egypt was World Agricultural Museum (WAM) , a museum-like installation reproducing the atmosphere and visual language of the old Agricultural Museum in Cairo, and presenting a range of contemporary issues related to genetic engineering on food.

Contact

Artellewa Art Space
19 Mohamed Ali El Eseary Street
Ard El Lewa – Giza – Egypt
01288108880
artellewa@gmail.com