Dovecotes – David Aebi, برج الحمام – دافيد آبي

معرض برج الحمام للفنان / دافيد آبي
الافتتاح: ١٠ يناير 2017 من 7 الي 10 مساءً
مواعيد العمل _ يوم الثلاثاء الي يوم السبت
١٠ الي 28 يناير من ١٢ الي ٨ مساءً
حديث مع الفنان: الثلاثاء ١٧ يناير ٦مساءً

احتفالًا بمرور عشر سنوات على تأسيس مساحة فن آرت اللوا، يشاركنا مرة أخرى المصور السويسري دافيد آبي بمعرض صور عن “أبراج الحمام” في مصر. في عام 2007، أقام دافيد معرضه الأول في آرت اللوا. كمصور تخصص آيبي في تصوير الفن المعاصر والتصاميم والهندسة المعمارية. يمارس آبي التصوير في الاستوديو الخاص به إلى جانب التصوير المعماري وتصوير المتاحف والمجموعات الفنية والفنانين وأغلفة الكتب والكتالوجات والوثائق.

“في الفترة بين 20062007، خلال إقامتي لمدة ستة أشهر في القاهرة، عكفت بشكل مكثف على تصوير الحمام، وأبراج الحمام. بالنسبة لكثير من المصريين، اقتناء أبراج للحمام بمثابة عشق وهواية ومهنة وتسلية. يربى الحمام للتجارة، ويطلق ليطير في رحلات يومية، إلى جانب استخدامه كطعام.
تنتشر أبراج الحمام في الأحياء الشعبية والفقيرة، وفي العشوائيات وفي بلدات وقرى دلت

ا النيل، أبنية هشة على أسطح البيوت بنيت من ألواح مزدوجة تشكل بجمعها معًا هياكل خشبية، الجزء الأعلى من هذا البناء هو برج الحمام، والذي يمكن الوصول إليه عبر سلالم خشبية متهالكة. تصنع أبراج وأقفاص الحمام من سعف النخيل، وقد يحتوي البرج الواحد على 14 طابق، بارتفاع 30 مترًا. كل يوم قبل غروب الشمس، تطلق أسراب الحمام للطيران الحر، بينما يقف الرجال أعلى كل برج ملوحين بالأعلام الحمراء الحمام الذي اطلقوه للطيران، وفي نفس الوقت يحاولون جذب الحمام البري وحمام مربين الآخرين، حيث يكون الشبك في انتظارهم.
بعض مربي الحمام يتعمدون اقتناء أنواع شرسة من الحمام، لديها القدرة على تفريق وتشتيت أسراب الحمام الغريبة، وتوحيل مسارهم نحو ماوى مختلف، والنتيجة هي اللعبة التي تهدف لجذب وصيد طيور مربين أخرين.
يقول آبي خلال ثلاثة أشهر، وبمساعدة معارفي المحليين، اعتليت عددًا لا يعد ولا يحصى من أبراج الحمام. تضمن جانب كبير من عملي اختيار مواقع التصوير الجيدة، والتعرف على أصحاب الأبراج من أجل الحصول على موافقتهم والسماح لي بتصوير أسطح منازلهم. وكثيرًا ما دعيت لاحتساء الشاي أو تناول وجبة الإفطار، وأحيانًا ما كانت تشاركني عائلة بأكملها الشاي

 على السطح.
لقد شغفتني أبراج الحمام حبًا. و أثرني ذلك التناقض الموجود بين تلك الأبراج المنمقة المبنية بحب شديد من ناحية وبين وجودها في

الأحياء المهمشة، والعشوائيات والمناطق الفقيرة من ناحية أخرى.”

Dovecotes – David Aebi

Opening: Jan.10, 2017, 710pm
Open Tuesday through Saturday
Jan. 2017, 1028, 128pm
Artist talk: Tuesday Jan. 17 6pm.

On the 10th anniversary of artellewa art space, once again Swiss photographer David Aebi contributes with his dovecotes exhibition. This would be the second time David Aebi honors us with his exhibition, the first being on the inception of our art space in 2007. As a photographer, Aebi is dedicated to contemporary art, design and architecture, working in his own photo

studio as well as on the road for architects, museums, art collections, artists, curators for books, catalogs and documentation.
“In 20062007, during his six-month stay in Cairo, I worked intensively with the pigeons and pigeon lofts in Egypt. Pigeons and doves breed are a passion, a profession, a job and a game for many Egyptians. The pigeons are bred, left traded and sent to fly daily. They are also often eaten.
Countless dovecotes exist in the poorer neighborhoods, slums and in the villages and towns in the Nile delta, fragile on housetops built from double slats nailed together wooden structures. The uppermost layer consists of the dovecote, which is accessible via rickety wooden ladders. The dovecote and the pigeon cages are made of palm leaves. The towers have

up to 14 floors reaching up to 30 meters high. Every evening doves are allowed to fly before sunset, when men, on top of each of the towers, swing red flags sending the doves to flight, while at the same time trying to attract wild pigeons and doves from other breeders and to catch them up with the waiting nets.
Some pigeon fans own especially aggressive flocks of pigeons that disperse alien flocks diverting their path towards various cotes. The result is a game that seeks to attract and catch doves of other breeders.
Together with my local knowledge wizard, I boarded countless rooftops over a period of three months. A major part of my work included choosing the correct shooting location and identifying the respective homeowners to request their permission to photograph on their roof. I was often invited for tea or breakfast, or the whole family joined me for tea on the roof.
Dove towers fasc

inate me. There are of course the daring constructions, but there is also this contrast between those mostly very lovingly built and ornamented dovecotes on the one hand and the neglected or at least very simple slums and neighborhoods on the other.
Since the avian influenza outbreak, the aviculture and thus also the pigeon towers incitieswere prohibited.”